ملكنا قلوبنا ولدينا حدودنا اننا جزائرييون وكلنا عرب

ملكنا قلوبنا ولدينا حدودنا اننا جزائرييون وكلنا عرب

سلام عليكم ورحمة الله هذا المنتدى الى السكان الجلفة ولكل الجزائريين مفتوح لكم على طول المدى ونحن في خدمتكم ونحن نتتبع كل الاسئلة وسوف نجيب عنها ...وشكرا لكم


سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» كيفية الاشتراك على منتدى او قناة شهرة حقا شاهد هذا الفيديو
الأحد يناير 22, 2017 11:03 pm من طرف Admin

» ثروة اولاد نائل وراء القشابيات
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 8:02 pm من طرف Admin

» ثروة اولاد نائل وراء القشابيات
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 7:58 pm من طرف Admin

» رؤية الى المرايا
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 7:54 pm من طرف Admin

» قريبا معركة ارمجيدون
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 7:51 pm من طرف Admin

» زوال اسرائيل
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 7:47 pm من طرف Admin

» قرعة افريقيا
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 7:31 pm من طرف Admin

» هل المراءة لديها نشوة مثل الرجل?
الأحد مايو 01, 2016 11:37 pm من طرف Admin

» كل مايقال عن المراءة وحبها عن النكاح معلومات هامة
الأحد مايو 01, 2016 11:29 pm من طرف Admin

مايو 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

أفضل الكلمات الدليلية الموسومة


بحث عن رياضة في الجزائر

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 79
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/01/2015
العمر : 24
الموقع : الجلفة

بحث عن رياضة في الجزائر

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يونيو 01, 2015 7:20 pm

تاريخها
Question Question أول مباريات منتخب الجزائر لكرة القدم لعبت ضد تونس، في تونس، في 1 جوان 1957. الجزائر لم تكن مستقلة أثناء هذه المبارات، لكنها كانت قد أعلنت استقلالها من طرف واحد. فازت الجزائر بهذه المباريات بنتيجة هدفين لواحد.قبل استقلال البلد في 1962. لاعبون من أصول جزائرية، مثل رشيد مخلوفي، عبد العزيز بن تيفور، أو حتى محمد زكراوي أول مدرب للفريق، لعبوا لصالح منتخب فرنسا. في أفريل 1958، أنشئ محمد بومزراق، فريق جبهة التحرير الوطني لكرة القدم، في المنفى بتونس، اعتمادا على اللاعبين الجزائريين المستقرين في فرنسا.
أسست الإتحادية الجزائرية لكرة القدم في 1962، سنة استقلال الجزائر. انضمت إلى الفيفا سنة 1963 وإلى الكاف سنة 1964.الجزائر في أول مشاركة لها في مسابقة دولية، أي في كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 1968. خرجت من المسابقة بهزيمتين ضد إثيوبيا (1-3 هدف من تسجيل بوعلام عميروش) وضد ساحل العاج (0-3) وانتصار 4-0 على أوغندا (ثلاثية من حسن للماس وهدف من مختار خالم). شاركت الجزائر في كأس العالم لكرة القدم لأول مرة سنة 1970. في 17 اوت 1973، في ليبيا، سجلت الجزائر أكبر انتصار لها على اليمن الجنوبي، بنتيجة 15 هدفا لهدف واحد. ولكن في 21 أفريل 1976، في كوتبس، ألمانيا الشرقية، سجلت الجزائر أكبر هزيمة لها وذلك ضد ألمانيا الشرقية بنتيجة خمسة أهداف دون مقابل. من 1970 إلى 1978، لم تتأهل الجزائر إلى أية مسابقة دولية. ولكنها بالمقابل فازت في هذه المدة بألعاب البحر الأبيض المتوسط سنة 1975 والألعاب الإفريقية سنة 1978.
أثناء كأس إفريقيا 1980، وصلت الجزائر إلى النهائي، وذلك بعد المشوار التالي: بعد التعادل أمام غانا (0-0)، سجلت الجزائر انتصارين على المغرب (1-0، هدف لخضر بلومي) وعلى غينيا (3-2، هدف حسين بن ميلودي وثنائية من تاج بن زاولة) ثم في النصف النهائي، أطاحت الجزائر بمصر بضربات الترجيح 4-2 بعد انتهاء الوقت الرسمي (2-2، هدف صلاح عصاد وبن ميلودي)، في النهائي، هزمت الجزائر أمام نيجيريا 3-0. في كأس إفريقيا للأمم لسنة 1982، احتلت الجزائر المركز الرابع وبالتالي تأهلت إلى كأس العالم 1982. تمكنت الجزائر من لعب نهائيات كأس العالم وذلك بفضل جهود جيل متميز من لاعبي كرة القدم (رابح ماجر، لخضر بلومي، مصطفى دحلب، صلاح عصاد).
كل العالم يتذكر كأس العالم 1982 في إسبانيا أين هزمت الجزائر أكبر مرشح لنيل اللقب، ألمانيا الغربية 2-1 (أهداف رابح ماجر ولخضر بلومي)، في مرحلة المجموعات. ومن ثم خسرت أمام النمسا وانتصرت على الشيلي 3-2 (ثنائية من رباح عصاد وهدف من تاج بن زاولة) ز كانت هذه أول مشارك للجزائر في كأس العالم. وقد تقرر مصير الجزائريون بمبارات ألمانيا الغربية ضد النمسا: حيث فقط فوز صغير لألمانيا الغربية كان كفيلا بتأهيل الفريقين الأوروبيين، على حساب الجزائر. افتتحت ألمانيا باب التسجيل بعد 10 دقائق من اللعب، بعد ذلك قرر الفريقين عدم القيام بأية هجمة واكتفيا بالتمريرات القصيرة بين اللاعبين لمدة ساعة كاملة من أجل المحافظة على النتيجة كما هي. وهذا سبب بإقصاء الجزائر.
في 1984، حصلت الجزائر على المركز الثالث في كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم 1984. في كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم 1986، اقصيت الجزائر في الدور الأول، وذلك بعد هزيمتين وتعادل. في المكسيك، أثناء كأس العالم لكرة القدم 1986، لم يتجاوز الجزائريون الدور الأول مجددا بعدما أوقعتهم القرعة في مجموعة صعبة تتكون من إيرلندا الشمالية (تعادل1-1)، البرازيل (خسارة 1-0)و إسبانيا (خسارة3-0). الهداف الوحيد في المسابقة هو جمال زيدان. بعد ذلك، لم تستطع الجزائر التأهل لكأس العالم مجددا. في 1990، استضافت الجزائر كأس الأمم الأفريقية واحرزت اللقب الإفريقي على أرضها. كما عرفت الدورة تألق المهاجم رابح ماجر الذي كان له دور كبير في التتويج.
خاضت الجزائر تصفيات بطولة لكأس العالم 2010 حيث أطاحت ببطل القارة وتأهلت بعد مباراة فاصلة مع مصر في أم درمان بالسودان بعد انتصار بنتيجة 1-0 من تسجيل المدافع عنتر يحيى. خرجت الجزائر من الدور الأول بعد هزيمتين وتعادل. الخسارة الأولى كانت مع سلوفينيا 1-0. ثم تعادل تاريخي أمام أحد أكبر المرشحين لنيل اللقب إنجلترا 0-0. ثم هزيمة ثانية أمام المنتخب الأمريكي بنتيجة 0-1.حيث لم تسجل أي هدف كما تلقى لاعبان بطاقتان حمراوتان. عبد القادر غزال أم سلوفينيا وعنتر يحيى أمام أمريكا وبهذا يكون عبد القارد غزال أول لاعب جزئري يتلقى بطاقة حمراء في المونديال.
الرياضات
الرياضة الأكثر ممارسة في الجزائر والأكثر شعبية هي كرة القدم. اسس العديد من نوادي كرة القدم في أوائل القرن العشرين. شجعت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بقوة مبادرة إنشاء الكشافة الإسلامية الجزائرية. مورست العديد من النشاطات الرياضية في هذه المنظمة ثم قام الحزب الشعبي الجزائري بمعاينة الكشافيين والنوادي الرياضية. شارك الكثير من الجزائريين في تظاهرات رياضية متنوعة في القرن العشرين (الألعاب الأولمبية، الألعاب الإفريقية، ألعاب البحر الأبيض المتوسط، إلخ.).
أثناء حرب الجزائر.شارك فريق الFLN لكرة القدم في عدة مسابقات.
بنيت العديد من المجمعات الرياضية في الجزائر. ملعب كرة القدم في الجزائر يكون تحت إدارة ناد كرة القدم الجزائري. ووزارة الشباب والرياضة في الجزائر تسير كل النشاطات المتعلقة بالرياضة. تنظم في الجزائر العديد من الأنشطة الرياضية المتعلقة بمختلف الرياضات. توجد العديد من الإتحاديات الرياضية التي تساعد في تطور الرياضات. وأهمها الإتحادية الجزائرية لكرة القدم (FAF).هذه الأخيرة هي عبارة عن منظمة تجمع نوادي كرة القدم الجزائرية وتنظم المسابقات الوطنية والمباريات الدولية للتشكيلة الجزائرية (منتخب الجزائر لكرة القدم)
أول جزائري حاصل على الميدالية الذهبية هو الوافي بوقرة في 1928 أثناء الألعاب الأولمبية بأمستردام في الماراتون. العديد من الرجال والنساء كانوا أبطالا في ألعاب القوى في التسعينيات مثل حسيبة بولمرقة، نور الدين مورسلي، إلخ. في كرة القدم، نحثت الكثير من الأسماء في تاريخ الرياضة في الجزائر مثل رابح ماجر، لخضر بلومي، إلخ. في الملاكمة، هنالك عدة أسماء مثل محمد بن قاسمية بطل العالم، لوصيف حماني بطل إفريقيا، إلخ

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 29, 2017 6:57 pm